armaan

“السعادة”
فيلم لعبد العزيز الحسين

واحد من الأشياء التي جعلتني أحب التصوير السينمائي هي القدرة على تمديد الشعور بقصة ما تلتقطه العدسة، مما يجعل المشاهد يعيش تجربة طويلة ومثيرة للاهتمام. رواية قصة ما عن طريق البصريات من الممكن أن يأخذ المشاهدين إلى مكان لم يتخيلوه من قبل حتى لو كانت قصة صامته. لذا، صنع أو تصوير الفيديو ليس بتلك الصعوبة، أحياناً قد لا تحتاج إلى فريق عمل ضخم، أو عدد كبير من المعدات، تحتاج فقط إلى اختيار الخيارات الصحيحة. أنا استخدم معدات Sony منذ سنين، والسبب وراء ذلك أن تلك المعدات تعطيني العديد من الخيارات أثناء تصوير الفيديو. لطالما كنت أفضّل التصوير بأسلوب الـ Handheld، وعندما أقوم بذلك، تلك المعدات تساعدني بالكثير من المزايا. قمت باستخدام كاميرة Sony A7SM3 في اخر مشروع لي “JOY” مع مجموعة من عدسات G Master، وهذه الكاميرة تحتوي على العديد من المزايا المثيرة ، جودة عالية UHD 4K 120FP، 10-Bit 4:2:2 مما يفتح لك مجال أكثر في تلوين الفيديو، خيارات في الـImage stabilization مثل خيار الـ Active Mode الذي ساعدني في تصوير لقطات ذات ثبات عالي دون استخدام أي مانع اهتزاز ودون اللجوء إلى تعديلها في المونتاج، أداء عالي للـ Auto focus، رقم عالي للـ ISO مما ساعدني في التصوير في أماكن شديدة العتمة مع ذلك إعطاني نتيجة مرضية ولقطات جميلة.

 لنتحدث قليلاً عن المشروع، في البداية عندما كنت أفكر بماذا سوف أصور، جاءت في بالي فكرة بأن أقوم بتصوير كامل المشروع بأقل عدد ممكن من المعدات، وبأقل عدد ممكن من فريق العمل، أردت أن أظهر نتيجه صافيه خاليه من تأثيرات الفلاتر أو تأثيرات الإضاءات على التكوين أو من جميع ماقد يغير في الصورة الأصلية للكاميرا. قمت باختيار قصه بسيطه تروي أحداث يوم بالنسبة لمصور في مدينة الرياض وتحتوي على عدة مشاهد في أكثر من موقع داخل المدينة، في المشهد الأول كانت في منزل المصور وفي اللقطه الأولى تحديداً أردت أن استفتح الفيديو بلقطة OneShot لكي تظهر الأجواء العامة للمكان وحالة المصور في تلك اللحظة من بداية اليوم، استخدمت عدسة GM 16-35mm f/2.8 لهدفين في ذلك المشهد، أولاً لكي تعطيني لقطة واسعة تظهر جميع التفاصيل وأيضاً لكي يساعدني وزنها المثالي في الثبات أثناء الالتفات والتحرك بالكاميرا طوال اللقطة الأولى. في الانتقاله للمشهد الثاني وفي أول لقطه من ذلك المشهد تحديداً استخدمت FE 35mm f/1.8 ونظراً لصغر حجمها وتوفيرها لمجال رؤية أضيق تمكنت من إدخال الكاميرا من بين فتحتات السور الصغيره وأخذ لقطه للمباني البعيده ومن ثم إخراجها بكل سهوله بـ Pull Out لمفاجئة المشاهد، أيضاً في اللقطه الواسعه للدراجه في أول ظهور لها كان هنالك عمق في الصوره وتدرج لوني مبهر جدا، والجدير بالذكر،. الـ Auto Focus كان دقيق جداً، مع أنني شخص أفضّل التصوير بوضع الـ Manual في أغلب الأوقات وأن أتحكم به بنفسي خشية أن يكون هنالك خطأ قد يقوم بإتلاف اللقطات. في موقع تصوير المشهد الثاني كنت قلق نوعاً ما لأن السماء كانت فارغة تماماً من السحب والشمس كانت قوية جداً، عندما رأيت الموقع في تلك اللحظه قلت في نفسي ربما لن نستطيع الحصول على لقطات جميلة في هذا الموقع، لكن تفاجأت بالنتيجة النهائية وطريقة تعامل الكاميرا مع هذه الأجواء.

 في المشهد الثالث داخل النفق قمت بتصوير لقطه واحده فقط، وبما أن لا يوجد معي فريق في هذا المشروع وأردت أن أقوم بلقطه مستمره من بداية النفق إلى آخره قمت بالاستعانة بأحد الأصدقاء لكي يقوم بقيادة السيارة في أحد المسارات بينما كنت جالساً في المقعد الخلفي ومخرجاً الكاميرة من النافذة، والممثل في المسار الآخر من النفق، ربما تكون مخاطره قليلاً لكن أردت أن اختبر ثبات الكاميرا في مثل هذه الحالات، GM 16-35mm f/2.8 كان الخيار المناسب هنا أيضاً لأني أردت أن أخذ لقطه واسعه جداً وبما أننا نصور بجودة 4K فسوف أستطيع إعادة تكوين اللقطه في المونتاج مع الحفاظ الجودة العالية.

عندما انتقلنا للمشهد الرابع في أحد اللقطات اضطررت لاستخدام مانع الاهتزاز ”Gimbal“ لمزامنة سرعة الممثل وهو يقود الدراجة، وفي اللقطة الأخيرة استخدمت GM 85mm f/1.4 لأنني رغبت بعدسة ذات طول بؤري أطول، لكي تعطيني صورة قريبة وهو يغادر المكان.

في المشهد الخامس اكملت التصوير بمظهر العدسات الواسعه باستخدام GM 16-35mm f/1.8 لكي تظهر كامل المكان وهو خالي وإطلالته على المدينة. عندما انتقلنا للمشهد السادس كنت أرغب بنقل المشاهد إلى مكان هادئ، فكانت الغابة هي المكان المناسب، اكملت التصوير بمظهر العدسات الواسعه لكي تظهر حجم المكان وتدرج تفاصيل ألوانه، إلى جانب استخدام 85mm لإظهار تفاصيل النباتات الصغيرة. في المشهد السابع عدنا إلى ضوضاء المدينة وهنا بدأت بتجربة التصوير في الأماكن قليلة الإضاءة، واستطعت الحصول على لقطات جميلة ذات جودة عالية ونظيفة رغم الرقم العالي للـ ISO. في المشهد الأخير كان المفضل بالنسبة لي، لطالما فضلّت التصوير في الأماكن المظلمة نوعاً ما على التصوير في النهار، أقصد هنا الإضاءات الطبيعية مثل ضوء القمر، ليس ما يتم صنعه من أجل تصوير ما. للأسف لم يمكن موعد التصوير متزامناً مع موعد اكتمال القمر، بمعنى أنه لم يكن هناك مصدر ضوء قوي من القمر لأنه لم يكن مكتملاً، لذلك قمت باستخدام عدسة الـ GM 85mm f/1.4 لكي تجذب أكبر قدر ممكن من الإضاءة.

Abdulaziz Alhussain

Abdulaziz Alhussain
Saudi Arabia

عبد العزيز الحسين مصور سينمائي سعودي مستقل مقيم في الرياض، بدأ رحلته في صناعة الأفلام في عام 2014 عندما كان في المدرسة الثانوية. وبالإضافة إلى عمله كمصور سينمائي مستقل، يكمل عبد العزيز حاليًا شهادة في الإعلام في جامعة الملك سعود. ونتيجة لشغفه بالأفلام والأساليب الفريدة لمختلف المصورين السينمائيين، صمم عبد العزيز على ابتكار أسلوبه الخاص.

كل القصص

preloader